عمر المغاورى: الإعلام صناعة كثيفة التوظيف واستقلالية التحرير تصنع ثقة بين الموسسة والمستثمر

قال عمر المغاورى العضو المنتدب والمدير التنفيذى لمجموعة FEP Capital  خلال مشاركته فى أولى جلسات اليوم الثانى بالملتقى الإعلامى العربى الرابع عشر المنعقد بدولة الكويت أن الاعلام عبارة عن صناعة مثل كل الصناعات بل تعتبر من الصناعات كثيفة التوظيف.

وأضاف المغاورى خلال الجلسة التى أدارتها خلود العميان رئيسة تحرير مجلة فوربس العربية وشاركًفيها نبيل الحمر المستشار الاعلامي لملك البحرين وقيس المسقطي الرئيس التنفيذي لمجموعة فيرست إيكويتي بارتنرز البحرينية  أنه بالنسبة للاعلام كإستثمار فإنه ينقسم الى نوعين هناك مستثمر  ينظر الى القيمة التأثيرية والمردود أكثر من النظر الى الاداء المالى وهذا إستثمار لا ينتظر الربحية ولا نتعامل فيه.

لكننا نتعامل مع المؤسسات الاعلامية القائمة على الربح ولها خطط و ميزانيات مالية ومكاسب، ولو نظرنا الى مؤسسة كبيرة مثل مجموعة إعلام المصريين ونحن مستشار مالى لها وخلال عام ونصف تقريباً، نعدها لتكون أول مجموعة إعلامية تطرح بالبورصة، وهذه المجموعة تعتبر كيانا اقتصاديا لا يقل فى قوته عن أى كيان صناعى ضخم، فهى تضم 18 شركة جميعها تعمل فى مجال الإعلام، بالإضافة إلى تعاونها مع مؤسسات إعلامية دولية مثل أبوظبى للإعلام.

وعن استقلال التحرير عن الملكية أكد المغاورى أن السياسة التحريرية ليست عائقاً فى تحقيق أرباح بالموسسة الإعلامية، ولكن على العكس هذه الاستقلالية تصنع جسرا قويا من الثقة بين الموسسة والجمهور وبالتالى ثقة لدى مستثمر المستقبل، وهذا تأكيد على استمراريتها والتحدى الحقيقى لكل مؤسسة فى قوة إدارتها التحريرية.

وطالب المغاورى من الصحافة الاقتصادية تدقيق الأرقام، ورجح المغاورى تطبيق الشفافية والمصداقية مهما كان الأمر على إخفاء المعلومات، بل وممارسة دورها الرقابى فى متابعة التصريحات المتعلقة بإنشاء المشروعات وضخ الاستثمارات مثلما تفعل مدارس الصحافة الغربية.